الأحد، 20 سبتمبر، 2009

بونويل مرة اخرى

اقتباسا عن حميد عقبي
"بونويل لم يكن يوماً مومناً بالدين او الاله، هذه الاشياء لا تعني له شيئاً، هو يستغل الرموز و الاساطير الدينية للتهكم و السخرية من الدين و اظهار ضعفه و عجزه عن فهم الانسان، يعتبره احد اهم العوائق التي تنتج التابوهات لاعاقة ممارسة الانسان للذة والحرية، بونويل في كل افلامه يركز على عدم وجود انسجام بين التعاليم الدينية، الانظمة الاجتماعية و الحاجات الحقيقية للانسان.في هذا الفيلم و كل افلام بونويل، تظهر حالة المجتمع مقسومة الى طبقة فقيرة معدمة و اخرى برجوازية مترفة، استطاعت الاخيرة عقد تحالف و ثيق مع رجال الدين لتمسك بالسلطة و الحكم، في المقابل يعرض الدين على الفقراء و المعدمين نوعاً من الوهم و المخدر كي تظل خاضعة ذليلة تخدم الطبقة الغنية المتسلطة والديكتاتورية، من اجل الخلاص يدعو المخرج لثورة شاملة و تدمير هذه القيم الرجعية اي البرجوازية والتدين السلبي كونهما وجهين لعملة واحدة."



"عانى بونويل من متاعب كثيرة بسبب عداوة الكنيسة و احزاب اليميين المتطرفة رغم ذلك واصل مسيرته كشاعر ثائر فوضوي، يسعى من خلال افلامه للبحث عن المساوة و العدالة و حقوق الفرد و يعري انانية و قبح البرجوازية و الحكام و رجال الدين "

http://www.algomhoriah.net/atach.php?id=25155

هناك تعليق واحد:

  1. ده إحنا طلعنا مثقين أوي يا دونا بقى
    :)
    تحياتي ليكي ولبونويل
    :)

    ردحذف